كشفت صحيفة “نيويورك بوست” الأميركية معلوماتٍ جديدةٍ حول تورط السعودية في هجمات 11 أيلول/ سبتمبر لعام 2001.

ونشرت الصحيفة تقريراً قالت فيه إنه يظهر أدلةً جديدةً تشير إلى قيام سفارة السعودية في واشنطن بتمويل التدريب على عمليات الاختطاف التي قام بها موظفان سعوديان، ما يعزز الزعم بأن موظفي ووكلاء المملكة قد قدموا الدعم والتوجيه للمختطفين والمتآمرين في هجمات 11 أيلول/ سبتمبر.

وتفيد الأدلة، أنه وقبل عامين من أحداث 11 أيلول/ سبتمبر، دفعت السفارة السعودية لاثنين من مواطنيها، الذين يعيشون تحت غطاء طلاب في الولايات المتحدة، تكاليف السفر من فينيكس لواشنطن.

Share this article:
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
ALSO READ  من البوكمال هنا طهران.. نعم نتدخل في سورية فاشربوا من ماء البحر

The International News Desk reports on issues and events world wide.

Notice: All comments represent the view of the commenter and not necessarily the views of AMN.

All comments that are not spam or wholly inappropriate are approved, we do not sort out opinions or points of view that are different from ours.

If your comment is held for moderation, please just be patient, it will be published unless it falls into one of the two categories as mentioned above.